أخبار

قصة دخل رجل

دخل زوج يوما إلي بيته في غير أوقات رجوعه فوجد زوجته مع رجل غريب قاما يلملما نفسيهما برعب وخوف وتوقعا أن يقوم الزوج بقتلهما لكنهما تفاجآ من برود الزوج الذي سأل عشيق زوجته …. هل انتهيت منها؟؟؟، هناك الكثير من القصص التي يتم سردها من قبل أُمهاتنا وآبائنا أو نحصل عليها من قبل الإنترنت، والقصة التي بين أيدينا الأن تتحدث عن الخيانة والصبر، والتالي كافة المعلومات التي تدور حول أمر الرد على هذه القصص.
قصة الريال مع زوجته
يوجد تصنيف أساسي لجميع القصص المتواجدة في عالمنا، وهي قصص واقعية والتي تعرف على أنها عبارة عن القصص التي حدثت بالفعل في زماننا، وقصص خيالية والتي لا تمس للواقع بأي صلة، والتالي قصة الريال مع زوجته:

قصة الريال مع زوجته:

دخل زوج يوما إلي بيته في غير أوقات رجوعه فوجد زوجته مع رجل غريب قاما يلملما نفسيهما برعب وخوف وتوقعا أن يقوم الزوج بقتلهما لكنهما تفاجآ من برود الزوج الذي سأل عشيق زوجته …. هل انتهيت منها؟؟؟ اذا انتهيت اخرج الان فأسرع الرجل والخروج لكنه استوقفه قائلا مهلا-مهلا أين أجرها؟؟؟ فصعق الرجل وأخرج جميع مافي محفظته ليعطيه للزوج لكن الزوج رد له كل نقوده وقال له أعطني فقط ريالا أجرها وهو كثير عليها وفعلا أخفى الزوج ريال ووضعه في جيبه وخرج الرجل مسرعا وقد نجى بحياته و ظنت الزوجة أنه سوف ينتقم منها لاكنه لم يمسها بسوء ولم يكلمها إلا للضرورة اطبخي… نظفي… اكوي.. وهكذا استمرت المقاطعته شهرا بعد شهر أقام وليمة ودعى جميع أهلها وأهله رجلا ونساء وبعد العشاء جمعهم كلهم وقال لهم سوفي أحكي لكم قصة ريال الذي في جيبي وأخرجه أمام أهلها وأهله…. وقبل أن يكمل كلامه حدث مالا يعقل …

وقفت الزوجة مصدومة ووقعت متوفية أرضاً، وبعد إنتهاء العزاء ربط أهل زوجته بين الريال وبين موت ابنتهم وقاموا بإتهامه، وقاموا بالتعرض إليه وشتمه، وهو صابر لا يريد أن يفضحها بعد وفاتها، ولكن عندما رأى أنه من الممكن أن يقتل من قبل أهلها، قام بسرد القصة عليهم، وقال لهم هذا الريال حقكم لأنه اجر ابنتكم لعل الله يرزقكم به

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.