أخبار

الرجل الذي أخفى صدام حسين بالحفرة الشهيرة يخرج عن صمته ويكشف اسرار خـطيرة صدمــت العالم

الرجل الذي أخفى صدام حسين بالحفرة الشهيرة يخرج عن صمته ويكشف اسرار خـطيرة صدمــت العالم

لا يرغب علاء نامق في الحديث عن هذا الأمر، أو ربما يتوق إلى ذلك، ذلك أمر تصعب معرفته. فلحظة يهز رأسه ليصمت كصخرة صلدة، ثم يشرع في الحديث وكأنه لا يرغب في التوقف. ويقول – وعيناه تمتلئان بالفخر – : «أنا الذي حفرت له الحفرة»، التي يعرفها العالم باسم «حفرة العنكبوت»، التي كانت غرفة صغير تحت الأرض في مزرعة نامق حيث عثرت القوات الأميركية على صدام حسين في 13 ديسمبر (كانون الأول) 2003.

لكنه الآن يرشف الشاي في الـمطعم الـمتواضع الذي افتتحه هذا الصيف، الذي لا يبعد كثيرا عن «الحفرة»، مستعد لرواية القصة. ربما يكون قد مضى وقت كاف، ربما سأله بضعة أفراد، لكن أيا كانت الأسباب، استرخى نامق الآن بجسده الطويل ومنكبيه العريضين على مقعد بلاستيكي، ممسكا بلفافة تبغ وبدأ يسترسل في الحديث حول إخفاء الرجل الذي عرفته عائلته لعقود. وقال نامق، البالغ من العمر 41 عاما: «جاء إلى هنا وطلب منا أن نساعده فوافقت. وقال لنا (إنكم قد تتعرضون للأسر والتعـ،ـذيب)، لكن عاداتنا العربية والشريعة الإسلامية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.