الصحة

مشروب الكمون يحسن وظائف البنكرياس وينظف القولون ويعالج الربو ويدر البول ويفتت الحصى ويقضي على الديدان المعوية .. إليكم طريقة التحضير

يعتبر الكمون من النباتات العشبية المعمّرة، يتميّز برائحته العطرية، ومذاقه المرّ نوعاً ما، أوراقه خضراء رفيعة، وأزهاره بيضاء أو أرجوانية، وثماره خضراء بيضويّة الشكل تقريباً، يستخدم الكمّون كنوع من أنواع التوابل، لإضافة النكهات إلى الأطباق، وفي العديد من التطبيقات الصناعية، وبشكل خاص في صناعة الأدوية، ومستحضرات التجميل.

كما يستخدم في العديد من الخلطات الطبية العلاجية والوقائية؛ لاحتوائه على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، ومركبات الفلافونويد، والأنيثول، والسيامين، وحمض الفوليك، والألياف، والبروتينات، والفيتامينات، والمعادن الأساسية الضرورية لصحّة الجسم.

طريقة تحضير الكمون المغلي

ضعي ملعقة من الكمون المطحون في كوب زجاجي. أضيفي الماء المغلي إلى الكمون، وحركي المكوّنات، ومن ثم غطي الكوب، واتركي المزيج حتى ينقع لمدة عشر دقائق. اشربي المنقوع، واحرصي على تناول الكمون المترسب في الكوب، كما يمكنك تحلية المزيج بالعسل.

فوائد الكمون المغلي للقولون

القولون، هو الجزء الواقع أسفل القناة الهضمية، يعرف باسم الأمعاء الغليظة، وحدوث أي اضطراب به يسبب الان.تفاخ، وأ،لم في منطقة البطن، والغازات، والإمساك، نتيجةً لتخمر المواد الغذائية، بسبب عدم قدرة القولون على امتصاصها، وبالتالي الشعور بالإجهاد، والغثيان، والت.عب، والحمو.ضة في المريء، لذلك ينصح بشرب كوب من الكمون المغلي قبل الخلود إلى النوم، حيث يعمل المغلي على: تنشيط أداء الجهاز الهضمي، وإزالة المغص، وطرد الريح، وتسهيل التجشؤ. معالجة عسر الهضم، وتنظيم حركة الأمعاء، لاحتوائه على الألياف الغذائية.

تخفيف حدة أعراض القولون. وقاية الجسم من الإصابة بسرطان القولون؛ لاحتوائه على مضادات الأكسدة.

فوائد الكمون المغلي يعالج ألم البطن، الناتج عن تناول الوجبات الغذائية الدسمة.

يعالج الحموضة، لاعتباره من الموادّ القلوية، التي تعادل الحموضة الزائدة. يكافح الميكروبات، والبكتيريا المسبّبة للأمراض.

يفتح الشهية. يحسّن وظائف البنكرياس.

يعجل عملية التئام الجرو.ح والتقر.حات. يحسّن الرغبة الج.نس.ية. يعزّز أداء الجهاز المناعي. يخلّص الجسم من الس.موم.

يعالج فقر الد.م، لاحتوائه على الحديد. يخفّف أعراض التهاب المفاصل. يعالج أمر.اض الجهاز التنفسي، مثل الربو، والسعال، ويخلّص الأنف من الاحتقان والنزيف. يعزّز إدرار الحليب خلال الرضاعة الطبيعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.