أخبار

مبروك عطية يحذر من تشغيل القرآن الكريم في الخلاء: «كاارثة سودا»

مبروك عطية يحذر من تشغيل القرآن الكريم في الخلاء: «كاارثة سودا»

من جديد أثار الداعية مبروك، بعد تداول فيديو قال فيه إنّه لا يجوز تشغيل القرآن الكريم في منزل خالٍ من السكان، واصفًا هذا الأمر بأنّها «حركة سوده»، لأنه «إذا قرئ القرآن فيجب على المسلم أن يستمع وينصت لما يتلى من آيات كي يتدبرها ويعمل بها».

وتلقى خلال استضافته في برنامج «يحدث في مصر» سؤالا نصه كالتالي: «هل الاستماع للقرآن الكريم له أصول معينة، وهل يجوز للمسلم سماع القرآن في بيت الخلاء دون قصد».

وأجاب قائلا إنّ المسلم الذي يدخل «الحمام» بنية سماع القرآن الكريم فهذا «حرام شرعا» ولا يجوز في الإسلام، أما إذا دخل إلى بيت الخلاء ووصل إليه صوت القرآن الكريم ولا يستطيع حجبه، ففي هذه الحالة لا إثم عليه، والأمر لا يقلل من قدر القرآن الكريم في شيء.

وعن تشغيل المسلم للقرآن الكريم سواء داخل المنزل أو خارجه دون الاستماع إليه أو الإنصات، أكد أنّ هناك قاعدة في الدين الإسلامي، وهي قول الله عز وجل: «وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ»، ومعنى الاستماع هنا، فهو الاستماع لصوت القرآن الكريم، أما الإنصات فهو استدعاء المسلم لصوت القرآن البعيد ومحاولة معرفة الآيات التي تقرأ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.