ثقافة دينية

حقيقة حجر أثر النبي صل الله عليه وسلم

حقيقة حجر أثر النبي صل الله عليه وسلم

انتشر فى الفترة الآخيرة على صفحات التواصل الإجتماعي هذه الصورة زاعمين أنها أثر قدم سيدنا رسول الله صل الله عليه وسلم
ويقال أن هذا الحجر موجود في مقام السيد البدوي بطنطا بمصر إلا أنه لا دليل على أن فيه آثار لقدم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وإن صح هذا فلم يأمرنا النبي بالتبرك بالأحجار أيا كان نوعها، وما يحدث مع الحجر الأسود أمر تعبدي لا يقاس عليه.

والمعروف الآن من هذه الأحجار التى يقال أنها لأثر قدم النبي ﷺ سبعة أحجار يوجد أربعة منها بمصر، وواحد بقبة الصخرة ببيت المقدس، وواحد بالقسطنطينية، وواحد بالطائف، وهي حجارة سوداء إلى الزرقة في الغالب عليها آثار أقدام متباينة في الصورة والقدر لا يشبه الواحد منها الآخر، وقد ألّف العلامة أحمد بن محمد الوفائي الشافعي المعروف بابن العجمي المتوفى سنة ١٠٨٦ رسالة سماها: «تنزيه المصطفى المختار عما لم يثبت من الأخبار» بيَّن فيها عدم صحة هذه الأحجار، وأن لا سند لما ورد فيها، ونقل عن الإمام ابن تيمية أنها من اختراع الجهال وأن ما يروى من حديث تأثير قدمه ﷺ في الصخر إذا وطئ عليه من الكذب المختلق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.