ثقف نفسك

خلق الله الإنسان من طين والملائكة من نور والجن من نار، فمن أى شىء خلق الحيوان ؟ هل تعر.ف الإجابة ؟

خلق الله الإنسان من طين والملائكة من نور والجن من نار، فمن أى شىء خلق الحيوان ؟ هل تعر.ف الإجابة ؟

لا يوجد دليل صحيح صريح فى الأصل الذى خلقت منه الحيوانات والبهــ،ـائم، لكن ذهب البعض إلى أنها خلقت من ماء استدلالاً بظاهر قوله تعالى :)(وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِنْ مَاءٍ فَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِى عَلَى بَطْنِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِى عَلَى رِجْلَيْنِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِى عَلَى أَرْبَعٍ يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ).

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .
لكن ذهب بعض المفسرين إلى أن المراد بالماء هنا المنــ،ـى، وقال بعضهم إن المقصود أن الماء جزء مما خلقت منه.

قال القرطبى فى تفسيره:

“والدابة كل ما دب على وجه الأرض من الحيــ،ـوان، يقال: دب يدب فهو داب، والهاء للمبالغة.. لم يدخل فى هذا الجــ،ـن والملائكة، لأننا لم نشاهدهم، ولم يثبت أنهم خلقوا من ماء، بل فى الصحيح (إن الملائكة خلقوا من نور والجن خلقوا من نار”

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .
وقال المفسرون: “من ماء” أى من نطفة.

وقال البعض: أراد أن خلقة كل حيــ،ـوان فيها ماء، كما خلق آدم من الماء والطين، وعلى هذا يتخرج قول النبى صلى الله عليه وسلم للشيخ الذى سأله فى غزاة بدر: ممن أنتما؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (نحن من ماء) الحديث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.